الذي لا يبيع نفسه فلن يبيعه أحد!!!

عبارات نسمعها كثيراً اليوم: فلان باعنا، والدولة الفلانية باعتنا، وووو

  1. إذا لم تبع نفسك فلن يبيعك أحد!!
  2. والبيع لا يكون بالخضوع وحده، ولكن بقاءك متشظياً يجعلك من سقط المتاع الذي يستنكف أي إنسان عن حمله، وليس مجرد سلعة، فاحمد ربك أنك وجدت متخصصاً بإعادة تدوير المخلفات ليحملك من الأرض بقوت يومك!!!
  3. تقصر وتجرم طوال عمرك ثم تتهم الآخرين بجرائمك، بل يصل الحد بك أن تحمل ربك وخالقك أوزارك وسيئاتك، فلا عتب بعد ذلك أن تتهم غيرك من الخلق بنتائج عوار نفسك!!!
  4. وأخيراً: إقرارك ببيعك إقرار على نفسك، والإقرار حجة قاصرة على المقر، وغير مقبولة شرعاً وقانوناً لاتهام المُقَر عليه ولو كانت صحيحة!! لأنك -بسبب تشظيك- لا تملك مؤسسة قادرة على إثبات اتهاماتك التي تدعيها…

مصيبتنا عظيمة، وأعظمها جهلنا الفظيع، وضعف إيماننا، اللذان أوصلانا إلى ما نحن عليه الآن!!!

وهذا كله يتحمل وزره آل الأسد الباطنيون الذين أفسدوا الإنسان والمجتمع فجعلوه مسخاً بلا فِكر ولا قِيَم!!

Advertisements

اكتب رداً