تاريخ دمشق – طبعة المجمع العلمي

تاريخ دمشق أو تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر، وتحديداً طبعة المجمع العلمي، أو مجمع اللغة العربية في دمشق، وبعض المجلدات من ذات السلسلة هو من طبع مؤسسة الرسالة. وقد عثرت على كل المجلدات المطبوعة عدا بعض المجلدات، فمن يملك معلومة مفيدة بشأنها فأرجو أن يفيدني بها لو تفضلتم. اضغط هذا السطر لتصل إلى كل الأجزاء […]

التطبيع التركي مع دمشق إلى أين؟!

أكرر ما أقوله في كل منشور وفي كل مقال: التحليل السياسي لما سيحصل في المستقبل من الناحية العلمية السياسية لا يعني أنني مع أو ضد هذه الفكرة؛ لأن ما سيحصل هو واقع يجب التعاطي معه تبعاً لمقدار قوتك الحقيقية على الأرض، والبكاء والعويل والجعجعة وآلاف المنشورات لن تعطيك حقاً ولن تمنع ظلم عدوك. وفيما يلي […]

الشمال السوري إلى أين؟!

ينبغي التنبيه بدايةً: إنني عندما أحلل وأقول: “يتوقع حصول كذا” فهذا تحليل، ولا يعني أنني أعلم الغيب، ولكنها نتائج علمية مبنية على مقدمات. وقد كتبت عشرات المنشورات قبل 5 سنوات، وكل شخص أصبح يؤولها كما يريد، وبعضهم صنفني على طريقة المخابرات في التصنيف، وقليلون فهموها، وبعضهم فهمها بعد فوات الأوان،لكن في النهاية حصل ما حذرت […]

اصطفاف عربي وإسلامي خلف قرار ح ح:

بغض النظر عن قيام ح ح بتلفيق تصريحات للعلماء لم يقولوها، وإقحام تصريحات قديمة يصل عمرها إلى خمس سنوات، وتحوير بعض التصريحات في غير ما قيلت له، لكن فيما يلي بعض الجهات التي اصطفت ضد قرار ح ح للتطبيع مع آل الأسد، ويمكنك قراءة البيانات بالضغط على الروابط، مع ملاحظة أنه ليس هدف البيان مع […]

الطعانون هم جزء من ذباب الأسد الإلكتروني!!

الهدف من المنشورات السابقة هو دراسة شريحة موجودة في المجتمع السوري الثوري، وفيما يلي بعض الملامح لها:

جنازة الشرائع بين هوس الشاطحين!!

في هذا المقال أستعرض مجموعة من المقالات التي عالجت فيها كوارث ضياع الشريعة بين شطحات الشاطحين، وكيف أن في كل مسألة يشطح بها قوم نحو الشرق وقوم نحو الغرب هي في حقيقتها فروع كثيرة جداً، ولكل فرع منها أحكام تكليفية متنوعة ومتفاوتة، ثم يأتي جاهلان أو ثلاثة فيقولان: الحكم كذا، بكل سهولة وبكل تقزيم للمسائل:

دلالات تصريح وزير الخارجية التركي:

سكتُ طوال الفترة السباقة لأنني لا أعلق إلا بعد أن ينتهي اللغط، وبما أنه قد انتهى اللغط فسأوضح ما فهمته من تصريح وزير الخارجية التركي من منطلق اختصاصي في علم السياسة:

وضوح المبادئ والأفكار بين الماضي والحاضر!!

فيما يلي مجموعة من النماذج للتفاوت العظيم بين الماضي والحاضر في موضوع وضوح الأفكار والمبادئ:

شعبنا من كثرة مواجعه مو عارف شو وجعه!!

يفترض بصاحب الرسالة والمشروع أن يركز حملاته الإعلامية كلها لتصب في مشروعه وهدفه، لكن شعبنا مذبوح وفي نفس الوقت خدوم ومتفاني في خدمة كل المشاريع الدينية والإنسانية، فتجد حملاته على النحو التالي:

هل تريد حماس مسح سوأتها بالمشايخ؟!!

مؤلم جداً أن تنتقل حماس من الأخطاء السياسية إلى ترقيع المواقف بتصريحات ممجوجة وصولاً إلى التعفيس وضرب صورة كبار الحركة الإسلامية في العالم الإسلامي أملاً في تحسين صورتها عالمياً، وقد تعودت أن أتأخر في التعليق على الوقائع حتى تتضح الصورة بشكل دقيق، وفيما يلي تفاصيل المسرحية المقززة التي قام بها إسماعيل هنية في اسطنبول، وهذه […]