عاهرة شريفة!!

عاهرة تعمل في بيت دعارة 40 عاماً، واستفاد صاحب هذه المنشأة السياحية آلاف الزبائن وملايين الدولارات…

فلما شاخت طردها وأكل عليها العلاوات ومكافآت نهاية الخدمة باعتبار أن وظيفتها غير معترف بها رسمياً، وبالتالي لا يمكنها رفع دعاوى قضائية للمطالبة بحقوقها…

فأعلنت حرباً إعلامية شعواء على الفساد الأخلاقي والمالي والظلم ومخالفة القانون وانتهاك حقوق العاملين ووو… والأطرف أنها تقول: لقد حذرتكم أن هناك مؤامرة على دينكم إن أطعتم سيد هذه المنشأة، ومؤامرة كونية إن عصيتموه!!!

فأصبحت في نظر الناس بطل قومي ورائدة الحرية والناصح الأمين، وكل شخص يجتزئ عبارة من عباراتها للتأكيد على ذلك!!!

عن مشايخ الباطنية أتكلم!!!

Advertisements

اكتب رداً