سيحبوك يوماً!!

سيحبوك يوماً؛ إن لم يكن لله، وإن لم يكن لمصالح الأمة والوطن، وإن لم يكن لمعاني الأخوة والإنسانية، وإن لم يكن للزاد الذي كان بينكما يوماً…

سيحبونك يوماً؛ إن لم يكن لشيء مما سبق، فسيحبونك يوماً حباً في مصالحهم معك، أو خوفاً على مصالحهم عندك!!

وما علموا:

  1. أن دنياهم التي أحبوك لأجلها أو خوفاً عليها لا تزن عندك جناح بعوضة،
  2. فسيحصلوا منك ما يجب شرعاً أن يحصلوه منك سواء أحبوك أم كرهوك؛ لأنك لن تضحي بآخرتك من أجل منعهم من دنياهم أو من أجل حقد فارغ،
  3. ولن يحصلوا منك شيئاً لا يجوز لهم تحصيله؛ لأنك لن تبيع آخرتهم رغبة في إرضاء غرور ونشوة دنياهم،
  4. ولو أحبوك في الله لظفروا بالآخرة، ولحصلوا ما يجوز لهم من دنياهم كاملاً، ولأنقذوا آخرتهم بحرصك عليها… لكن ضيعوا الحب في الله، وحصلوا دنياهم دون ثواب، ثم كرهوك لأجل أخذ قطعة من جهنم لا تجوز لهم، فأهلكوا أنفسهم في دنياهم وآخرتهم!!

عجباً لهم؛ كيف يفكرون وكيف يعيشون؟!!

Advertisements

اكتب رداً