التدرج في إسقاط الحكومات!!

فيما يلي الخطوات المتدرجة لإسقاط الحكومات:

  1. ننصح بشكل لطيف مع صاحب العلاقة،
  2. ثم ننصح بعنف مع الجاني،
  3. ثم نُسقِط موظفاً صغيراً أطاع مديره الأحمق في معصية الله؛ لعل مديره يصحو.
  4. ثم ندعوا إلى محاسبة المدير علناً في النت إذا أصر على حماقته،
  5. ثم ننادي بإسقاط الوزير إن وقف مع المدير في حماقته،
  6. ثم نُسقِط الوزير،
  7. فإذا أظهر رئيس الوزراء تأييده لحماقات الوزير فقد جنى على نفسه غير مأسوفاً عليه،

فإذا كان ذات الشخص هو الموظف والمدير والوزير فسيختصر ذلك علينا كثيراً من الخطوات!!

لكن في هذه الحالة أستغرب كيف أنهم صدقوا حالهم حكومة وصاروا يحلفوا بالطلاق على نساء الجيران!!

وإذا رغبنا بتطبيق ذلك على وضع إدلب (على سبيل المثال فقط)، فهل الواجب إسقاط الحكومة أولاً لإيقاظ هيئة تحرير الشام التي هي أعلى في السلم الإداري، أم الواجب إسقاط الهيئة لإيقاظ الحكومة وتنبيهها لخطئها؟!! لأن المفترض أن تكون التشكيلات الإدارية تابعة للحكومة عادة!!

Advertisements

اكتب رداً