شيخ الباطنية هل يقبل أن نصفه بزوج العاهرة؟!!

لو قلنا لهذا: يا زوج الزانية، أو: يا زوج العاهرة… فسيغضب ويثور ويهيج…

فلماذا:

  • يتعامل ببرود عجيب مع اتهام أم المؤمنين بالفاحشة!!
  • يريد التسامح مع هؤلاء الذين يتهمون أم المؤمنين بالفاحشة!!
  • يجلس مع هؤلاء ويلاطفهم ويمازحهم ويسامرهم ووو!!!

فهل المشكلة في ضعف التسامح لدينا؟!! أم في دياثته؟!! أم دياثته قاصرة على أمنا أم المؤمنين، أم قداسته فلا يجوز وصفه بهذه الأوصاف؟!! أم هو وصل لدرجة من التسامح العجيب الذي يقبل معه أن نصفه بزوج العاهرة!!

مشكلتنا في اختلال المفاهيم والموازين والعقائد والأفكار حتى صار المعروف منكراً والمنكر معروفاً…!!!

Advertisements

تعليق واحد

اكتب رداً