لماذا يميع بعض المشايخ القضايا الحساسة؟!!

ظاهرة عجيبة تستحق النظر والبحث بعمق عند بعض المشايخ، وهي:

  1. لماذا بعض المشايخ يميعون بعض القضايا الحساسة؟!!
  2. يتساهلون بشكل شنيع مع تعفيسات بعض الأشخاص في الدين بسبب مجاملات سمجة؟!!
  3. يتغافلون عن انحرافات فكرية شنيعة لبعض الأشخاص بسبب أنهم يمولون مؤسساتهم، فإذا توقف التمويل صرخوا بأعلى صوتهم لنكش القديم والجديد فيما يتعلق بهؤلاء الأشخاص ويحاربونهم حينئذ، مع أنهم كانوا سبباً في انتشار أفكارهم بين الناس بسبب تغافلهم والصور الودودة معهم!!
  4. يمرون مرور الكرام على قضايا حساسة وتشكل تهديداً جدياً للمستقبل الإسلامي في العالم أو في دولهم أو في مدينتهم، والهروب من الموضوع إلى مشاكل وصراعات جانبية حتى لا يسألهم أحد أو يحاسبهم في هذه القضايا!!!
  5. إذا واجهت أحدهم ووضعت المشكلة بوضوح في وجهه تجده يشخصن الحوار ويبدأ الهجوم خارج الموضوع لتتحول قضية الأمة لقضية شخصية بينك وبينه!! فلا يلاحظ عوام الناس الكارثة التي يفعلها، فيدخل الناس في دائرة التعصب لشيخهم والدفاع عنه بعيداً عن دائرة المشكلة!!!
  6. يُصْدِرُون تصريحات هدفها الحفاظ على المريدين والأتباع والداعمين، فهي أبعد ما تكون عن الفتوى أو إرشاد الناس وإنارة الطريق لهم، فيخسرون دينهم وأتباعهم وداعميهم بسبب ذلك!!

والله المستعان على ما تصفون…

اكتب رداً

%d مدونون معجبون بهذه: