هل حماس في وضع المضطر؟!!

لا يجادل اثنان أن حماس في وضع المضطر، لكن:

  • هل الاضطرار في عالم السياسة يدفعك للصمت وعدم الانحياز أم يدفعك للنفاق على حساب مبادئك؟!! إذا التزمت الصمت فأنت مجبور على عدم قول الحق، لكن إذا قلت الباطل ونافقت وفعلت الفاحشة والسفاح العلني فأنت مجبور أيضاً، لكن لا تكلمني بعد ذلك عن عدم ارتهان القرار، فعدم ارتهان القرار واضح جداً ولا يحتاج لشرح في حالتك مع الأسف!! فقد أوصلك الإجبار لتسليم قرارك بالكامل والتحرك بشكل لا إرادي في أدق تفاصيل التحرك حتى دست كل الأعراف السياسية في سبيل ذلك، وليس مجرد الارتهان!!!
  • والسؤال الثاني: وهل تروننا نأكل الكنافة والبقلاوة في سوريا مع القصف اليومي على رؤوسنا؟!! أم نحن أيضاً في وصع المضطر وأكل الميتة؟!! فهل تبررون لنا الانبطاح في الأحضان الأمريكية الإسرائيلية التي مكنت لإيران وحزب الله في المنطقة وعملت لها الدعاية الكاملة وفتحت لها مسارات تركيعكم؟!!
Advertisements

اكتب رداً