يحكمون على عموم الخلق بالجنة والنار، ولكن الملاحدة إلى الجنة!!

التنويريون يحكمون:

  • على الله
  • وعلى الأنبياء
  • وعلى الصالحين
  • وعلى الشهداء
  • ويحكمون على الغزالي وابن تيمية والأئمة الأربعة والعلماء الأحياء والأموات
  • ويحكمون على التاريخ الأموي والعباسي والعثماني
  • ويحكمون على أهل الفضل

بالجنة والنار، ويتهمونهم في نواياهم ودينهم، ويتهمونهم بالتحريف والظلم افتراءً وكذباً، ودون أي دليل علمي معتمد…

لكن عندما يأتي الكلام على الملاحدة فإنهم يقولون: لا تتألى على الخلق، فقد صاروا في حضرة ربهم!!!

الله يخلصنا منكم ويلحق الحبل بالدلو، وعندها فليرحمكم الله أو يعذبكم، فهو سواء عندنا، فلم نجد خيراً في حياتكم إلا الفتنة، ولن نجد في وفاتكم إلا الفتنة!!!

Advertisements

اكتب رداً