نفعل ما فيه مصلحة الناس لا ما يعجبنا…

نفعل ما فيه مصلحة استراتيجية للناس، وليس بالضرورة أن يكون ذلك الشيء يعجبنا أو جيداً في ظاهره، بل نضطر أحياناً لفعل أشياء لو طُلِبَت منا في الأوضاع الطبيعية لفضلنا موتنا على فعلها…

ثم يأتي المتفيهقون فيقولون: لماذا فعلتم كذا وكذا وكذا؟!!

لا تقل لي: “لا تفعل” يا بارد يا عاشق التنظير، ولكن قل لي: ماذا يجب علي أن أفعل؟!! فمنع الناس من الفعل سهل، ولكن أن تخطو خطوة للأمام فبيننا وبينه خرط القتاد!!!

Advertisements

اكتب رداً