من أين تأتينا بهذه المصطلحات “التغلب السياسي”؟!!

ما كدنا ننتهي من مصطلحك “التغلب” الذي كنت تقصد به العسكري، حتى خرجت علينا بمصطلح جديد “التغلب السياسي”!!

فهل ستشغلنا بمصطلحاتك التي تتفزلك بابتداعها؟!!

  1. لا تبتئسوا، فمع تطور الحياة ستخرج لكم الحياة بمئات المسائل، وسيخرج معها عشرات المصطلحات الجديدة.
  2. الحاجة تدعوا لتحريك الساحة من الناحية الفقهية ومن ناحية الاستنباط بعد ركود طويل، فالساحة لها فترة لم تشهد فتاوى مؤثرة في الحراك الشامي على الأرض.
  3. “التغلب السياسي” هو مصطلح فقهي قديم جداً، وهو الذي صدرتم فتاويكم السابقة للرد علي فيه، لكنني يومها ما كنت أتكلم عنه، وإنما كنت أتكلم يومها عن “التغلب العسكري”!!
  4. يمكن الاطلاع على الفرق بين التغلبين في المنشور السابق.
  5. حتى لا تتسرعوا الآن أيضاً في إصدار الفتاوى، فإن “التغلب السياسي” لا يجوز شرعاً على بقعة صغيرة كما ذكرت في المنشور السابق، وعليه فالفتوى بالتغلب السياسي لم يأت وقتها بعد، ويجب على من يحكم المنطقة الصغيرة أن يطيع الحاكم المسلم الأقوى حتى يمكن الله لكليهما.
  6. يجب التمييز بوضوح بين ما هو خطوات سياسية لتحقيق هدف شرعي، وبين ما هو شرعي يجب أن ينصاع له السياسي، فالتداخل بين الأمرين أهلك الظواهري وفريقه الأوروبي من جهة، وأهل مشايخ المجلس الإسلامي من جهة أخرى.
  7. جماعة القطع والحسم الفكري بالاتجاهين المتعاكسين سيتعلموا كثيراً في المرحلة القادمة، فليحاولوا أن تسبق عقولهم ألسنتهم؛ لأن الوقائع تسبق طروحاتهم ومنشوراتهم وفتاويهم بسنوات ضوئية.
  8. أنصح المتسرعين بالنشر والفتاوى أن يعتزلوا بضعة أشهر للمراقبة والتفكر والتأمل قبل كل حملة من حملاتهم الفكرية؛ لأن الواقع يجعل منشوراتهم وفتاويهم موضع لسخرية الناس منهم ومن دينهم، بل يضطرون أحياناً للسير عكس فتاويهم وطروحاتهم بطريقة تبعث على الاشمئزاز وليس مجرد السخرية…
  9. المصطلحات لم ولن تنتهي، فاستعدوا لكل ما هو جديد، وانتظرونا في الحلقة القادمة!!

والله من وراء القصد…

Advertisements

اكتب رداً