الضغط في غير موضعه ينفجر في وجه صاحبه!!!

لو ركز المثقفون والمشايخ والناشطون والإعلاميون جميعاً ضغطهم على الفصائل لتتوحد؛

  • لكانت توحدت،
  • ووقفت في وجه التغلب،
  • بل وتغلبت على هيئة تحرير الشام،
  • وفرضت قرارها في مناطقها،
  • وغيرت الخريطة السياسية والعسكرية في المنطقة،
  • ولكان خيراً من النفخ في قربة هيئة تحرير الشام المقطوعة بترك التغلب!!!

أما إذا كنتم تظنون أن توحدهم أصعب من اقتناع الهيئة بترك التغلب،
فالتغلب عليهم حينئذ -بل واستئصالهم أيضاً- فيه خير عظيم للبلاد والعباد!!!
فسفيه واحد -أحاوره أو أنسفه- خير من ألف سفيه يعلم أن هلاكه في أمر ويتشبث به بيديه وأسنانه!!!
شكر الله سعيكم فيما مضى، لكنه كان ضغطاً في غير موضعه، وخسرنا بسببه الكثير!!!

Advertisements

تعليق واحد

اكتب رداً