ماذا بعد الإلحاد يا ملحد؟!!

ألحدتَ يا هذا وانتهى الأمر، فماذا بعد الإلحاد؟!! وما هي الخطوة التالية؟!! وهل الناس بحاجة لإيمانك وإلحادك يا هذا؟!!

الناس بحاجة لتطور، وصناعة، واقتصاد، وطعام وشراب، ومال للزواج ومشتقاته، وإعلام، وتقنية، واختراعات، وهكذا…

أما الملحدون فحياتهم تتوقف عند إلحادهم، ويتوقفون عن مناقشة كل قضايا واحتياجات البشرية وضروراتها الملحة والقهر الذي تعانيه، ولا يتكلمون إلا في الإلحاد، وفي الإلحاد فقط لا غير!!

إنها ليست أفكاراً يا قوم، ولكنها سوسة تنخر رؤوسهم وتفرغها من كل إنسيانيتها، وتُخرجهم من كل قضاياهم وقضايا البشرية، فلا تجد على ألسنتهم إلا قضايا الإلحاد والملحدين!!

لا أطالبكم بالإيمان، ولكن إطالبكم بالتقرب من عقولكم ومن بشريتكم وإنسانيتكم، لتشعروا بما يحصل في محيطكم يا قوم!!

Advertisements

اكتب رداً

WordPress.com