هل حد الردة سبب في الردة والإلحاد!!

يتذرع كثير ممن دخلوا عالم الإلحاد بأن سبب ردتهم وإلحادهم هو حد الردة، فهل هذا صحيح؟!!

وفيما يلي مجموعة من الأفكار السريعة في هذا المجال:

  1. حد الردة ليس قطعياً، وفيه خلاف بين العلماء، فإنكارك للحد أو الأخذ بالقول الذي ينكره خير من إنكارك لدينك وخير من إنكارك لكل القطعيات لأجل مسألة اجتهادية!!
  2. سلامة قلوبكم وصفاء نياتكم لا تنفع في عالم السياسة والعلاقات بين الدول، فلولا حد الردة لادعى العشرات أنهم مسلمون كذباً، ثم خرجوا منه على وسائل الإعلام لتنفير الناس من الإسلام، وبتنسيق مخابراتي مُحكَم {وَقَالَت طَّائِفَةٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ آمِنُوا بِالَّذِي أُنزِلَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَجْهَ النَّهَارِ وَاكْفُرُوا آخِرَهُ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ}.
  3. مع عدم تطبيق الحد وتجميده لعقود بسبب حالة دول الملوك والطوائف التي نعيشها، إلا أن عدد المرتدين عن الإسلام لا يزال قليلاً جداً جداً…
  4. المسلمون الجدد ينتقلون إلى العالم الإسلامي ليخدموه وليزيدوا قوته بعقولهم وأفكارهم، فما الذي يضركم لو انتقلتم إلى الدول حامية حمى الإلحاد لتنصروها وتقووها؟!! أم كان إسلامكم ترفاً فكرياً لا تتحملون مسؤولياته، وكذا ردتكم وإلحادكم أيضاً ترف فكري لا يمكنكم تحمل مسؤولياته؟!!
  5. حد الردة يدفع الداخل في الإسلام لمزيد من التفكير والتعمق فيها، فلا يدخله إلا بعد قناعة راسخة، لا لمجرد الترف الفكري والتسلية، ولا لعبث المخابرات كما سبق…
  6. شرع الله حد الردة لأصحاب الترف الفكري المتقلبين المتذبذبين، أولئك الذين يسفهون كل الأجيال التي سبقتهم ويعتقدون أنفسهم فلتات عصرهم الذين جاؤوا بما لم يأت به الأوائل؛ فيدفعهم هذا الحد للتفكير وتحريك عقولهم قليلاً قبل اتخاذ قرار مصيري في لحظة نشوة العبقرية المفرطة…

فهل حرية الفكر والمعتقد تكون بتمييع الأفكار والعقائد حتى تصبح كالطريق العام، فالناس تدخلها وتخرج منها بين عشية وضحاها؟!!

Advertisements

2التعليقات

  • khaled says:

    السلام عليكم دكتور
    سيدنا تصميم الموقع أول كان أفضل و خاصة للقراءة و راحة العين اذا بلإمكان تعدلوه متل اول او تحسنوه
    ويعطيكم العافية و يدزيكم الخير و يجري الخير على السنتكم و ايديكم و يخلص نيتكم لله تعالى ☺♥

اكتب رداً