الطعانون هم جزء من ذباب الأسد الإلكتروني!!

الهدف من المنشورات السابقة هو دراسة شريحة موجودة في المجتمع السوري الثوري، وفيما يلي بعض الملامح لها:

وضوح المبادئ والأفكار بين الماضي والحاضر!!

فيما يلي مجموعة من النماذج للتفاوت العظيم بين الماضي والحاضر في موضوع وضوح الأفكار والمبادئ:

شعبنا من كثرة مواجعه مو عارف شو وجعه!!

يفترض بصاحب الرسالة والمشروع أن يركز حملاته الإعلامية كلها لتصب في مشروعه وهدفه، لكن شعبنا مذبوح وفي نفس الوقت خدوم ومتفاني في خدمة كل المشاريع الدينية والإنسانية، فتجد حملاته على النحو التالي:

الزواج عند الهندوس عجيب غريب!!

اعترض هندوسي على زواج نبينا بأمنا عائشة، فانظروا كيف هو الزواج عندهم:

من ذكريات زيارتي للهند!!

تعرضت لنقد عنيف بسبب معلومة كتبتها في كتابي “الذكاء وتنمية القدرات العقلية في الإسلام” بسبب أنني وصفت غير المسلم بمحدودية الذكاء، والسبب أنك كيف تصف شخص صنع قنبلة ذرية ووصل إلى القمر وربما يصل أو وصل إلى المريخ بأنه محدود الذكاء؟!! فكان جوابي عن ذلك: بأننا نحكم على الشخص بالذكاء بناء على النتيجة النهائية، وليس […]

متى نصف جريمة بأنها ناجمة عن العنصرية؟

شاع كثيراً في الآونة الأخيرة وصف الأتراك لجرائم السوريين بأنها عنصرية، ووصف السوريين لجرائم الأتراك بأنها عنصرية، وهذا يستوجب التنبيه على مجموعة من النقاط الهامة في هذا الموضوع:

هل الحضانة الشرعية حق للذكوريين أم للفمنستات؟!!

كل فترة يخرج علينا بعض الجهال بفتاوى وتفسيرات للنصوص وطعن في نصوص أخرى بهدف إثبات فكرة خرنقعية ثابتة في مؤخرة رؤوسهم!! وفيما يلي حوار بين ذكوري وفيمنست يتعلق بموضوع الحضانة الشرعية، ويضع بعض النقاط على الحروف التي تحتاج إلى نقاط ابتداء:

هل ضاع ديننا في فضاء العولمة؟!!

مع الأسف بدأت الحدود تزول بين ما هو ديني وغير ديني، وبدأت العولمة في تعريف المصطلحات تطغى على المصطلحات الشرعية، وبدأ الناس يرجحون المجاملات الشخصية على القيم والمعاني الدينية، وفيما يلي نماذج لذلك:

العودة الطوعية إلى الجحيم!!

ما أرجحه أن تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأخيرة المتعلقة بعودة طوعية لمليون سوري هي للاستهلاك السياسي في مواجهة المعارضة في الانتخابات القادمة. لكن لو كانت صحيحة فينبغي على السياسي التركي العاقل والناجح أن يضع في الحسبان الأرقام التالية:

القاصرون تتوقف عقولهم عند كلمة قاصرات!!

الحوار يقتضي إنضاج العقول وتنميتها، وتلقيح الأفكار بالأفكار، لكن دعاة التغريب تتوقف عقولهم عندما تطالبهم بتعريف كلمة قاصرات كما في لقطة الشاشة من الحوار في آخر المنشور، وفيما يلي مجموعة محاكمات عقلية تتعلق بهذا الموضوع، وهذا لا يعني عدم مراعاة قوانين بعض البلاد لدرء شر عقوباتها، لكن لا يعني تغيير القوانين الطبيعية والأحكام الشرعية تبعاً […]