إعادة نشر لبيان جبهة علماء بلاد الشام الذي قام الفيس بحذفه:

4-رداً على الشيخ عبد الله المحيسني في دعوته لقتال المجاهدين الذين يريدون الديمقراطية

نعتذر بداية من الجهة التي طعجها البيان فقامت بالتبليغ عنه لحذفه، ونعتذر من الجهات تنوي إحداث تغييرات جديدة في الساحة وشعرت أن البيان يؤثر على مخططاتها المستقبلية.

الرقم :  ب/4/2014

التاريخ : 9/4/1436هـ

المـوافـق : 30/1/2015م

رداً على دعوة المحيسني لقتال “المجاهدين” الذين يريدون “الديمقراطية” المختلف في فهمها

ورفضه قتال “الخوارج” المتفق على صفاتهم وقتالهم شرعاً

الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد إمام المجاهدين، وعلى آله وأصحابه أجمعين، وبعد:

فبعد دراسة استمرت خمسة أشهر لمواقف وتصريحات الداعية المهاجر “عبد الله المحيسني”، وبعد أن تواتر تفرده بتصريحات ودعوات إلى أشياء مريبة تفرّق الصف ولا تجمعه!

فإننا في جبهة علماء بلاد الشام إذ نشكر للشيخ الداعية إشرافَه على حملات دعم كتائب مجاهدة عدة، ننصحه بترك التصريحات السياسية الفردية التي تمس الصالح العام ومستقبل الشام، لقادة الجبهات وما يرون فيه الخير للعباد والجهاد. ونأخذ على الداعية الأمور التالية:

1- سكوته عن جرائم عصابة داعش ودعمه لها ماديّاً، ومعنويّاً، وإعلاميّاً، ثم تبرَّأَ منها على استحياء بعدما قتلت مئات المجاهدين، مع مدحه إياها ووصفِها بـ: (الأخوة المجاهدين)، رغمَ ازدياد جرائمها، وظهور أدلة كثيرة على عمالة قادتها، وعددٍ مِن عناصرها.

2- منهج الداعية منذ دخوله لسوريا: التحريضُ بينَ الكتائب، ودعوتُه لما يُسمى بـ: (وحدة أصحاب المنهج)، أي: جعله الجهاد حصرياً في أتباع مدرسة “السلفية الجهادية”، وتضخيمُه حجمَ أصحابه، واستخفافه أو تجاهله لسائر الفصائل المجاهدة غير المنتمية إلى مدرسته. وفي هذا حرفٌ للثورة عن جمهورها، وحاضنتها الشعبية، وتحويلها إلى صراعٍ نخبوي.

3- ومن المآخذ محاولة توريط الثورة في صراع عالمي، فعندما دخل المجاهدون لمدينة كسّب الأرمنية، زعم المحيسني أنهم كسروا الصلبان وقوارير الخمر, وتسبب بضغوط على تركيا بما يدعيه الأرمن من مجازر دينية ضدهم، ودعتْ روسيا إلى جلسة في مجلس الأمن لاستصدار قرار: حماية الأقليات في كسب، وليس عندَهم أيَّ دليلٍ إلا تصريحاتُ الداعية، والصورُ التي نشرها أتباعه!

4- كثيراً ما يذكر أسماء الفصائل التي يرضاها فقط أنها تشارك في المعركة، ويخفي ذكر الباقين، مما يسبب الشحناء ويزرع الضغينة.

5- دعوته لقتال الكتائب بتهمة غيرِ قطعية “إرادة الديمقراطية”، ورفضه لقتال داعش رغم تصريحه ببغيهم! علماً أن كلمة “الديمقراطية” لكثرة شيوعها في الإعلام يحسبها كثير من الناس مرادفة لكلمة “العدالة”، فهل جهالتهم بمصطلح تستوجب قتالهم؟!

وختاماً:

ندعوا قاداتِ الفصائل بعدم السماح لأيِّ شخصٍ خارجَ المكتب الإعلامي، وغرفةِ القيادة: أنْ يُصدرَ تصريحاتٍ تتعلَّق بالقتال، أو بمستقبلِ أهل الشام…

ونذكِّرهم أننا في سفينةٍ واحدة، فإذا تركتم أحدَهم يَخرقُها غرِقْنا جميعًا.

والله الهادي إلى سواء السبيل…

Advertisements

4التعليقات

  • علي ويس says:

    انتم لستم احسن حالا من المحيسني، أين ردكم على السفيه عبد الكريم بكار الذي دعا علنا وأكثر من مرة لقتال هيئة تحرير الشام، أم أنكم لا ترون قتالها فتنة وقتالا داخليا بين الفصائل.
    قد كنا نراك من بقية الصالحين القلائل الذين نعزي أنفسنا بهم، إلا أن ميولك الإخوانية بدأت تستعصي على التغطية والكتمان وصارت واضحة للعيان.

    • salkini says:

      أضحك الله سنك
      هذا البيان قديم جدا
      فلعلك لم تقرأ التاريخ
      ثم كأنك لم تقرأ تشنيعي على الحرب الداخلية حتى أعلن الشرعيون وغيرهم الحرب علي وحصاري بسبب دعوتي لوقف التحريض بين الفصائل عموما وبين الهيئة والحر خصوصا

  • علي ويس says:

    انتم لستم احسن حالا من المحيسني، أين ردكم على السفيه عبد الكريم بكار الذي دعا علنا وأكثر من مرة لقتال هيئة تحرير الشام، أم أنكم لا ترون قتالها فتنة وقتالا داخليا بين الفصائل.
    قد كنا نراك من بقية الصالحين القلائل الذين نعزي أنفسنا بهم، إلا أن ميولك الإخوانية بدأت تستعصي على التغطية والكتمان وصارت واضحة للعيان.

اكتب رداً