المنفصل عن الواقع محبوب لدى الناس أكثر من الذي يذكرهم بآلامهم!!

والسبب في ذلك أن المنفصل عن الواقع يُبعِد الناس بطروحاته ومنشوراته وكلماته عن آلامهم التي يعيشونها، بينما الذي يذكرهم بها فهو ينكأ جروحاً يعيشونها كل يوم، وهم يحاولون تجاهلها ونسيانها…

ومع الوقت ينتج عند الناس حالة انفصام، فيحاولون إنكار ما يعيشونه من آلام لعل ذلك يخرجهم مما هم فيه، أو على أقل تقدير ينسيهم الآلام التي هم غارقون فيها…

والحل يكمن في تجنب طرح المشكلات التي يعرفها الناس ويعيشونها؛ لأن ذلك يزيد آلامهم وينفرهم. وإنما اطرح الخطوات العملية التي تخرجهم مما هم فيه بأقل الخسائر، ولهذا فوائد كثيرة منها:

  1. تقليل الإحباط لدى الناس.
  2. عدم نفورهم من الخطاب وزيادة عدد المستجيبين.
  3. إخراج الناس من حالة الانفصام التي يعيشونها.
  4. تحريك المجتمع نحو الإصلاح.
  5. تفادي الصدام مع المفسدين في الأرض، وبالأخص المستشرفين منهم.

والله أعلم

Advertisements

اكتب رداً