أطيعوا إبليس لأنه يحكم العالم اليوم!!

جعجعة الجهال بوجوب طاعة الحاكم “وإن كان ظالماً” أصبحت مقرفة ومقززة، من وجوه:

  1. هل نُطيعه وإن انتهك كل الحُرُمات الدينية وليس هذا من الكفر البواح عندكم يا أرباب لحى الدياثة؟!!
  2. هل نُطيعه وإن سخر نفسه لسفك الدماء وانتهاك الأعراض بالجملة يا أيها الباردون الذين لا يميزون بين الظلم وتجاوز الحد في الحقوق وفرض الأتاوات وبين ارتكاب الموبقات بأنواعها؟!!
  3. هل نطيعه وإن كان يستبيح كل المحرمات القطعية السابقة؟!!
  4. هل نُطيعه وإن كان طائفياً باطنياً منافقاً يحارب كل مظهر من مظاهر الإسلام والتدين؟!!
  5. هل يحرم الخروج عليه ولو كان قائد ميليشيا أو زعيم حظيرة أو اصطبل في دول الملوك والطوائف، ولم يكن حاكماً للمسلمين تجتمع عليه كلمتهم؟!! فكيف يتوحد المسلمون إذا كان الخروج على زعماء الحظائر محرماً؟!!

اعقلوا وافقهوا يا جهال قبل أن تتكلموا، ولا ترددوا عبارات دون فهمها كالببغاءات!!

وإلا وجبت عليكم طاعة إبليس، فهو يحكم العالم كله، ويحكم حكامكم اليوم!!

Advertisements

اكتب رداً

WordPress.com