من أمراض الحرب: تحولنا جميعاً لوزراء خارجية!!

كل واحد منا يوجه خطابات للحكومات والشعوب والدول والوزراء والسياسيين…

وصوت الواحد منا لا يكاد يصل لأقاربه!!!

حقاً وجبت العزلة لنُعَالج أمراضنا التي تسببت بها الحرب!!!

فهذا المرض ليس قاصراً على البغدادي فيما يبدو، ولكنه متعدي إلى من يهاجمونه أيضاً…

فمن الضروري معرفة دائرة تأثيرنا والعمل على توسيعها بالأفعال، لا بالأقوال والخطابات الجوفاء، حتى لا ننتفخ مثل البالون ثم ننفجر أمام دبوس الواقع!!!

Advertisements

اكتب رداً