معظم قومنا يفضلون البيتزا على الهامبرغر!!

كثير من قومنا لديه حساسية مُفرطة من الهامبرغر، ويفضل بيتزا الفصول الـ50 ويعشقها، وإليكم قصة ذلك:

كنتُ في أحد الجلسات أشرح خطتي لتحقيق التوازن الداخلي وتأخير الصراع الداخلي أطول فترة ممكنة، فأشرت بيدي الاثنتين مفتوحتين على شكل طبقتين متوازيتين للتعبير عن ذلك. فتفاعل أحد الحاضرين مع الحديث وقال: إشارتك بيديك هكذا تذكرني بالهامبرغر!!!

وعندها أدركت أن معظم قومنا لديهم حساسية مُفرطة تجاه ثنائية المجتمع كالهامبرغر، فما بالك إذا توحد المجتمع ووقف شامخاً كقنينة الكولا، فهذا الكفر بعينه عند هؤلاء!!!

ويعشقون مجتمعاً كبيتزا الفصول الـ50؛ فالكل فيها على سوية واحدة: طالحهم وصالحهم، جاهلهم وعالمهم، طاهرهم ونجسهم، صغيرهم وكبيرهم، ذكرهم وأنثاهم، جنهم وإنسهم، حيوانهم وبشرهم، حيهم وجمادهم، بل وفيها كل أنواع الطهارات والنجاسات أيضاً لتحقيق مزيد من التنوع والمذاق الفريد والمميز فيها…

والأهم من كل ذلك أنه لا يرتفع في هذا المجتمع أحد، فلا يحكمهم أحد!!

وهذا يفرض عليك فترة اعتزال قهرية حتى ينتهي الشباب من التهام طعامهم، فلعلهم إذا امتلأت بطونهم وقاموا بفرض نكاحهم تتحرك عقولهم قليلاً، وربما لا ينتهون قريباً…

يا رب عجل فرجك علينا…

Advertisements

اكتب رداً