مات الشيخ فتحي الصافي وجماعتنا وجدوا لهم عملاً!!

وفاة الشيخ فتحي الصافي أظهرت كارثة نعيشها:

  1. يا زلمة وكأن قومنا ليس لهم عمل!!! فكلما حصلت واقعة كتب كل واحد منشوراً في مليون اتجاه…
  2. الكل يقذف رأيه ولا أحد يسمع، حتى أيقنت بحاجتنا لعُزلة قهرية تقوي حاسة السمع لدينا…
  3. كل جماعة لديها آلهة واحدة، إلا نحن المسلمين لدينا آلاف الآلهة بعدد البشر، فهذا يبدع هذا، وهذا يدخله الجنة، وهذا يدخله النار!!!
  4. كل شخص يعيش عالمه الخاص، ويحكم على العوالم كلها من منطلق العالم الذي يعيشه هو من بعيد، حتى تبدو الأحكام أحياناً تصطبغ بالسماجة والسخافة في نظر الذي يعيش الواقعة!!!
  5. نكون فاشلين غالباً في اختصاصاتنا ومجالات عملنا، ونريد إظهار نبوغنا وشخصيتنا في اختصاصات الآخرين!!! بل في كل الاختصاصات!!!
  6. قوم مدحوه وما استفادوا من قوله، وقوم طعنوا فيه فما جنوا منه إلا الغيبة وزوال حسناتهم، وهو أفضى إلى ربه بما قدم من خير وشر…
  7. لو لم يكن له إلا حسناتنا التي أخذها وسيئاته التي حملناها عنه بإرادتنا لكفته!!!

لا أقول إلا: اللهم ربنا إن أردت بقوم فتنة فاقبضنا إليك غير خزايا ولا مفتونين، واشغلنا بإصلاح أنفسنا وخدمة دينك فيما نعلمه عن خلقك وعما لا يعنينا…

وارحم الشيخ فتحي الصافي بفضلك وعفوك، ولا تمتحنا بما امتحنته به…

يا قوم؛ اشغلوا أنفسكم بما ينفعكم وينفع الخلق، فنحن في مؤخرة الركب وبلغ التخلف بنا مبلغه!!!

Advertisements

اكتب رداً