مو شغلتي لأتدخل بها!! ولا أعلم؛ لأنه ليس من اختصاصي!!

في زمن الانفتاح الإعلامي أصبح إصدار القرارات والفتاوى والرأي في القضايا العلمية والقانونية الدقيقة حقاً لكل إنسان يستطيع تحريك أصابعه على شاشة الهاتف للأعلى والأسفل!! فتجد ظواهر غريبة مثل:

  • الحديث في السياسة الداخلية والخارجية والمرحلية والاستراتيجية…
  • إصدار الأحكام بشأن الحوادث التاريخية القديمة والحديثة مما يحتاج لمجلدات من التمحيص والتحقيق!!!
  • الإجابة عن استفسارات السائلين على النت في كل المجالات الأسرية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية والإعلامية والطبية والهندسية والثقافية، وطبعاً في أولها الدينية!!! والأغرب منه ذلك الذي يستمع لتلك الإجابات ويصدقها!!!
  • الاصطفاف السياسي وتقييم المواقف السياسية، مع أن المتكلم محروم سياسياً في بلده وفاشل اقتصادياً في بيته!!!
  • يبدي النصائح للعوائل المحيطة وللأزواج والزوجات في العلاقات الزوجية، وهو فاشل في حياته الزوجية!!!

سؤال أخي العزيز: ألا توجد في قاموسك عبارة: مو شغلتي، أو لا أعلم!!!

Advertisements

اكتب رداً

WordPress.com