أيها المدافعون عن إبليس!!

عندما ترى جنوداً وجيوشاً تقتل إخوتها في الدين والإنسانية دفاعاً عن الفراعنة فلن تستغرب بعدها ما يلي:

  • أقواماً يقولون: فرعون طاهر نظيف شريف، ولكن الذين حوله هم المجرمون!!
  • قارون قامة اقتصادية جبارة، وصاحب نقلة نوعية في عالم الاقتصاد!!
  • الدعارة هي ضرورة سياحية واقتصادية لمصلحة الأمتين الإسلامية والعربية!!
  • مفتي السلطان وشيخ فرعون الذي أفتى بقتل السحرة وأعوان الظلمة ومشايخ الباطنية ورفقاء الفراعنة هم أصحاب نظرة ثاقبة ورؤية بعيدة في المآلات ظهرت على لسانهم آخر شهر من مصاحبتهم لفرعون!!
  • إبليس لم يكن قصده عصيان الأمر الإلهي، ولكنه مجرد خلاف في وجهات النظر!!

السطر الأخير هو محور تفكير المدافعين عن المنكر العظيم في موالاة الباطنية وموالاة منتهكي الحرمات والأعراض لعقود من الزمن!!!

ثم يقولون: هو لم يكن قصده، ولم تكن نيته كذا، وإنما كذا وكذا…

يعلمون بنوايا المؤمنين والمنافقين، ويؤولون نوايا كل فريق تبعاً لأهوائهم في الدفاع عن أولياء الباطنية!!!

Advertisements

اكتب رداً

WordPress.com