شيخ بياع سياسة، وسياسي بياع بطاطا…

في زماننا أصبح مألوفاً أن ترى شيخاً ينافق ويغير موازين الشريعة ومكاييل الحلال والحرام، ويسمي هذا سياسة!!

لأن السياسة عند بعض القوم هي فن الكذب والنفاق والغيبة والنميمة وطق البراغي للصديق وليس للعدو!!!

بينما تجد سياسياً حاذقاً يبيع البطاطا؛ لأنه يستحي من اتهام قومه بالكذب والنفاق، أو يجد نفسه عاجزاً عن صد هجمات الصديق ومراوغة العدو في وقت واحد!!

اللاعب الحاذق العاقل يحضر المباراة مع المتفرجين، ولا يشارك اللعب مع فريق خسارته حتمية!!

  • فيحفظ لسانه عن قدحهم والإساءة إليهم بسبب جهلهم،
  • ويحفظ عرضه من ألسنتهم، فلا يجدون حاجة في إلقاء عاقبة خيبتهم عليه، فهو ليس معهم،
  • ويضع ضوابط علمية وقوية لاختيار الفريق المتقن الذي يستحق اللعب معه،
  • ويراقب مكامن الخلل ليتفادها عندما يريد اللعب مع الفريق المتقن، فيكون جاهزاً للمبارة التالية!!
  • وإذا لم يجد فريقاً بقي مع المتفرجين وقال: اللهم هذا قسمي فيما أملك، فلا تلمني فيما لا أملك!!

وربما أغلق عينيه وانصرف عن هذا العالم تماماً، وذهب إلى رزق عياله وأكمل عمله في بيع البطاطا…!!!

Advertisements

اكتب رداً

WordPress.com