عذراً غراب الأمة!!!

عذراً غراب الأمة؛
فمداركي تعجز عن فهم إخفاقاتكم المتكررة في ساحات الجهاد…
عذراً؛
فأنا عاجز عن إدراك مخططاتكم الاستراتيجية التي لا تتجاوز فقاعة الصابون…
عذراً؛
فلم أبايعكم بعد لأكون حماراً في حظيرتكم!!!
عذراً؛
فمصلحة الجهاد ومصلحة الأمة مقدمة عندي على مصلحة تنظيمات المجاهيل!!!
“عذراً”
أقولها لك لأكون خيراً منك،
فأنت لم تتواضع لقولها لأهل الشام ومجاهدي الشام الذين قتلهم كلابك الذين زودتهم بالمال والعتاد!!!

Advertisements

تعليق واحد

اكتب رداً