اصطفاف عربي وإسلامي خلف قرار ح ح:

بغض النظر عن قيام ح ح بتلفيق تصريحات للعلماء لم يقولوها، وإقحام تصريحات قديمة يصل عمرها إلى خمس سنوات، وتحوير بعض التصريحات في غير ما قيلت له، لكن فيما يلي بعض الجهات التي اصطفت ضد قرار ح ح للتطبيع مع آل الأسد، ويمكنك قراءة البيانات بالضغط على الروابط، مع ملاحظة أنه ليس هدف البيان مع أو ضد، ولكن الهدف المصداقية حتى لا يزور التاريخ عبر الزمن:

  1. الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.
  2. هيئة علماء المسلمين في لبنان.
  3. المجلس الإسلامي السوري.
  4. وفد من رابطة علماء أهل السنة، وهم: فضيلة الشيخ د. عبد المجيد الزنداني رئيس هيئة علماء اليمن، فضيلة الشيخ د. أسامة الرفاعي رئيس المجلس الإسلامي السوري، فضيلة الشيخ د. علي القره داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، فضيلة الشيخ د. عصام أحمد البشير نائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، فضيلة الشيخ د. عبد الحي يوسف عضو مجلس أمناء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، فضيلة الشيخ د. محمد عبد الكريم الشيخ الأمين العام لرابطة علماء المسلمين، فضيلة الشيخ سامي الساعدي أمين عام مجلس البحوث بدار الإفتاء الليبية، فضيلة الشيخ د. وصفي عاشور أبو زيد عضو مجلس أمناء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.
  5. الإخوان المسلمون في سورريا.
  6. الشيخ وجدي غنيم.
  7. الشيخ كمال الخطيب.
  8. محمد الحسن الددو.
  9. عيسى خيري الجعبري: وزير سابق في حكومة حماس.
  10. ياسر الزعاترة.
  11. وآخرون.

اكتب رداً