لو لم تترحموا عليه لكان خيراً له!!

الشتائم واللعنات والدعوات التي وصلته في قبره بسبب ترحم بعض السذج عليه صارت بالملايين!!

فلو ما ترحموا عليه لكان خيراً له وأحسن!!! فنحن لا ندعوا عليه ولا نلعنه ولا نشتمه ونفوض أمره إلى الله بعد أن أصبح عند أعدل العادلين…

لكن ترحمكم عليه فيه استفزاز لملايين المسلمين الذين انتهك قدسية قرآنهم بجعله كتاب يروج للعهر والدعارة والمجون ويبيح المحرمات!!!

ونصيحتي لكم في المستقبل أنكم إذا تحركت قلوبكم بالشفقة على بعض الزنادقة أن تترحموا عليهم في قلوبكم، ولا تترحموا عليهم على الملأ، حتى لا يصيبكم شيء من بركات الشيخ الزنديق الذي تترحمون عليه فيشتمكم الناس بشتمهم له!!!

مرفق بالمنشور صورة فيها كرامة من كرامات الشيخ قد هيأها الله له على شاهدة قبره، وهي آية تناسب تفسيراته العظيمة للقرآن خلال حياته.. فسبحانك ربي تمهل ولا تهمل.. بانتظار المطبلين له أن يفسروا الآية بما يناسب سيدهم ومنهجه العظيم في التفسير!! فالتطبيل لكل كلب في هذه الدنيا صار شغلة السوريين هالكم يوم!!!

Advertisements

اكتب رداً