إلى المدافعين عن الـPKK السوري!!

حاولت كثيراً أن أتعرف على طينة هؤلاء الذين يدافعون عن الـPKK السوري فلم أستطع؛

  1. فلا يعقل أن يكونوا مسلمين، بل ولا حتى من منسوبي أي دين سماوي، إذ كيف يدافع صاحب دين سماوي عن منظمة إلحادية اتخذت عشرات القرارات المخالفة للإسلام، وكان في مطلعها استبدال الزواج الشرعي بالزواج المدني (الطابو)؟!!
  2. ولا يعقل أن يكونوا قوميون عرب، إذ كيف يدافعون عن تنظيم معظم قادته جاء من جبال قنديل، وغدر بالعرب وقتلهم في تل رفعت وهجر عشرات الآلاف من مناطق شرق الفرات.
  3. ولا يعقل أن يكون وطني، إذ كيف يكون وطني ويدافع عن الذين يعلقون خريطة دولتهم الإنفصالية التي ستقوم على أنقاض جثة ثلاث دول إسلامية منها دولتان عربيتان (طبعاً نسوا إيران).
  4. ولا يعقل أن يكون ثورياً، إذ كيف يكون ثورياً ويقف مع الذي غدر بنا في حلب وريف حلب الشمالي ووقف مع الأسد (الذي خوزقهم في 2004م).
  5. ولا يعقل أن يكون صاحب عقل، إذ كيف يدافع العاقل عمن يشرخ النسيج الاجتماعي في المنطقة ويتسبب في أكبر تصديع لها عبر التاريخ.
  6. ولا يعقل أن يكونوا شرفاء، إذ كيف يكون شريفاً وهو يدافع عمن تاريخه مرتبط بالعمالة لبريطانيا ثم لألمانيا ثم لإسرائيل ثم لفرنسا ثم لأمريكا؟!!
  7. ولا يعقل أن يكونوا أصحاب ناموس، إذ كيف يكون صاحب ناموس من يدافع عن جماعة انتشرت عشرات المقاطع لهم وهم يتحرشون بالنساء على الحواجز أو يعتدون على المعتقلات لديهم أو يمارسون الدعارة على خطوط الجبهات!!
  8. وقطعاً ليسوا سياسيون؛ لأنه لا يوجد سياسي ناجح يدافع عن رهان خاسر 100%، فهذا الحزب في كل مرة يأكل خازوق من الدولة التي ينبطح لها ويخوننا معها؛ لأنه يتعامل معها من منطلق العمالة وليس من منطلق الندية السياسية!!

أيها المدافع عن الـPKK؛ ليس كلامي موجهاً لك، فكيف أوجه كلامي لشخص لا دين ولا عروبة ولا وطنية ولا ثورية ولا صاحب عقل أو شرف أو ناموس، ولا يفهم من السياسة شيئاً…

وإنما كلامي موجه للمغرر به الذي يصدق نفاقك المأجور وحماقتك وسفاهتك!!!

Advertisements

اكتب رداً