رحم الله الصامتين!!

بعض الناس لو صمت يوماً لغير كثيراً من أفكاره، ولو صمت أسبوعاً لربما انقلبت آراؤه رأساً على عقب، ولو سكت شهراً لحدثت لديه ثورة وقفزة فكرية منقطعة النظير…

لكنه لا يسكت؛ ليثبت لنا من موقعه في أمريكا أو كندا أو أوروبا أنه فلتة من فلتات الدهر الفكرية، ولو اقتنع الناس بأفكاره لتغيرت خريطة الدنيا، ولو اختاروه زعيماً فستتحرر الدنيا ويتوقف الغرب الذي يسكن فيه عن دعم دكتاتوريات العالم الإسلامي!!!

خلص اقتنعنا بأفكارك، فاذهب إلى فراشك ونم؛ لعلك تستيقظ غداً مبكراً وتبدأ بالخطوات العملية لتحريرنا…

بعض الناس تراه كالقذافي وربما أسوأ دون أن يستلم منصباً، فكيف لو استلم هذا منصباً؟!!

Advertisements

اكتب رداً