هلا ذكرتم أبا الغلق البيانوني بوفاة أخته قبل 4 أيام؟!!

احترام العلماء - معدللا أدري لماذا أجد نفسي تدفعني دفعاً لمهاجمة مشايخ الباطنية وتصيد نفاقهم للقرامطة والمغول والحشاشين والفاطميين، وضيفنا اليوم هو أبو الغلق البيانوني، فيبدو أنه سها عن خبر وفاة أخته قبل أربعة أيام، ونؤكد أنه لم يمنعه من العزاء على صفحته موت أو مرض، فقد نشر منشوراً بتاريخ 27/ 9، أي بعد يومين من وفاة أخته رحمها الله تعالى. لكننا نلتمس لذلك ألف عذر وعذر:

  1. ربما لم يعز بها لأنها من النواصب (هذا ما يصف به الروافض أهل السنة ليتهموهم بنصب العداء لآل البيت رضي الله تعالى عنهم).
  2. ربما هي ليست من حلف المقاومة والممانعة ليفخر بمواقفها السياسية في نُصرة الأمة الإسلامية.
  3. لعل العزاء بها من صلة الرحم وليس من تقوية اللحمة الوطنية مع طوائف الوطن لينشر ذلك في صفحته العلنية كما نشر صورة لقائه بمن يسبون أم المؤمنين عائشة ويتهمونها بالزنا!!
  4. ربما لأنها قبلت الزواج بمندس أو متطرف أو متشدد من أسرة آل البيانوني المباركة التي لم يشذ عنها ويقف مع فرعون إلا أبو الغلق الذي بقي هو منفرداً يمثل الإجماع وحده!!
  5. لعل عزاءه بأخته فيه تألف لقلوب أسرته تجاهه وتألف لقلوب أهل السنة، وهو متخصص بدعوة أئمة النفاق من الباطنية فقط لا غير، فهو أعلى من توجيه أي خطاب دعوي لعموم منتسبي المذهب الشيعي؛ خوفاً من غضب أئمة النفاق عليه إذا تاب أحد الروافض!!
  6. لعله استشار رئيسه في دمشق أو استشار أصحابه من جماعة فتح الله غولن فلم يأذنوا له بنشر التعزية، وربما قد طلباً للسفارة الروسية ولم يصله الرد بعد!!
  7. لعل نشر التعزية مما يثير الفتنة بين المعلقين؛ مع الباطنية أو ضدها، والفتنة ملعونة ملعون من أيقظها، لكن الوقوف مع فرعون الباطني ليس من الفتنة طبعاً ولو حصل جدال في التعليقات؛ لأنه وقوف مع الحق!!
  8. لعله ابنه بشار البيانوني سمي الأسد وحرامي حلب لم يقبل أن ينشر التعزية باعتباره المشرف على صفحات والده ومسؤول الحظر فيها.
  9. لعله لم يعز بها خوفاً على زوجها وأولادها وأقاربها من بطش السلطات الحاكمة العالمية بسبب ثبوت تواصلهم مع أبي الغلق البيانوني المشتهر بقول كلمة الحق أمام المرآة!!
  10. لعله كان في وعكة صحية طارئة وقت الوفاة قبل منشوره الأخير، ثم شفاه الله فكتب منشوره الأخير، ثم عندما بدأ منشور التعزية تعس وانتكس وإذا شيك فلا انتقش مرة أخرى!!
  11. لعله رأى النبي صلى الله عليه وسلم في المنام وأمره بعدم نشر التعزية، فالصوفية الروسية والسلفية الأمريكية يأخذون تعليماتهم بشكل مباشر من نبينا في المنام، خلافاً لأهل العلم من الصوفية والسلفية فيتبعون ما يأمر به الكتاب والسنة سامحهم الله!!
  12. لعل شيئاً من عقيدة الولاء والبراء هو الذي منعه من العزاء…

فأستميحكم عذراً في إيصال هذا المنشور لعبد الأسد أبي الغلق البيانوني فلعله سها عن وفاة أخته!! فتذكرونه فيكون لكم ثواب كل من يترحم عليها في صفحته الممتلئة بالآلاف…

Advertisements

اكتب رداً