الحكومتان؛ نصيحة تتكرر!!

نصيحة كررتها عشرات المرات خلال الحرب الطاحنة التي نعيشها:

فقد زرتُ لواء التوحيد في مدرسة التمريض والرباعية في مشفى العيون، ونصحتهم بالتوحد بعيداً عن قطاع الخدمات والقضاء، فالخدمات ستشوه صورتهم وصورة الإسلام الذي جاهروا به في قطاع يستحيل توفيته حقه في الحرب، والقضاء بسبب وجوب استقلاليته، فتذرعوا بأن الدين والقضاء والخدمات تتبع الشوكة، فدخلت الشوكة في عيونهم!!

ثم نصحت الهيئة والزنكي بالتوحد وتحقيق التوازن في إدلب لإبعاد شبح الحرب الداخلية التي كان يسعى لها النظام في إدلب، فسمعوا حتى حين، فلما فكوا الارتباط لم يتبق أي فصيل في الغرب!!

ثم نصحت الجيش الحر بالتوحد ليحافظ على نفسه في وجه التغلب، فظنوا أن فتاوى تحريم التغلب ستعصمهم من الماء الجارف ومن السنن الكونية!!

وها أنا ذا أنصح الحكومتين بالتوحد؛ لأن العاصفة الآن سياسية وعسكرية واقتصادية معاً، ولن يستطيع أحد الوقوف في وجهها…

Advertisements

اكتب رداً